تمارين الصباح و اهميتها للاطفال

طفلة_تمارس_الرياضة

طفلة_تمارس_الرياضة

الأطفال يجب أن يمارسو الرياضة خاصة الصباحية لتقوية القدرات الدراسية و العقلية و الجسدية

اللعب هو روح الطفل، ويمكن أن يكون سبباً في انتظام حياته، يمكن من خلال لعب الطفل تحقيق فوائد  وذلك من خلال تحويل هذا اللعب إلى رياضات متنوّعة من شأنها تنمية قدرة الطفل الجسديّة والعقليّة والاجتماعية .

: الرياضة الأطفال  

يحتاج الأطفال بجميع أعمارهم إلى ممارسة التمارين الرياضية في الصباح الباكر، وذلك لتحفيز الجسم على النمو والحصول على الطاقة والنشاط، بالإضافة إلى قدرة الرياضة على تقوية العظام  حيث تركز جميع المؤسسات التعليمة من الحضانات ورياض الأطفال والمدارس على وجود النشاط الرياضي في برنامج الصباح بشكل يومي، وذلك لمنح الأطفال الفائدة التي تقدمها الرياضة، وفيما  يلي نقوم بتوضيح لبعض من التمارين الخاصة بالأطفال.و تتمثل هذه  التمارين فيمايلي :

 تمارين الصباح للأطفال :
الركض  :

ويكون ذلك من خلال البدء بالركض في النقطة نفسها دون مغادرتها، مع مراعاة التدرج في السرعة لعدم إنهاك الطفل وتعرضه للتعب منذ بداية النشاط الرياضي الصباحي، وذلك من خلال البدء بالركض ببطء، ثم الأخذ بزيادة السرعة تدريجياً لحين وصول الطفل إلى سرعته القصوى، والعودة لإبطاء السرعة تدريجياً إلى حين التوقف

 تمارين الرقبة :

ـ  جعل الطفل يقف باستقامة، مع مد الرقبة نحو الأعلى .

ـ  توجيه الطفل رقبته نحو الأمام ثم نحو الخلف ببطء .

ـ  توجيه الطفل لرقبته نحو اليمين ثم نحو اليسار ببطء .

ـ إعادة توجيه الرقبة في الاتجاهات السابقة عدة مرات .

تمارين المروحة :

ويكون ذلك من خلال التحريك المستمر لكلا الذراعين من مفصل الكتف بشكل دائري، تماماً كحركة شفرات المروحة، مع مراعاة ابتعاد الأطفال بمسافات كافية عن بعضهم البعض أثناء ممارسة التمرين، كيلا ترتطم أيديهم ببعض متسببين بذلك بالأذى لأنفسهم، أو من خلال تمرين كل ذراع على حدة  .
تمارين ثني الجذع :

ـ الطلب من الأطفال المباعدة بين القدمين لمسافة كبيرة، مع شد الظهر للأعلى .

ـ الطلب من الطفل توجيه جذعه العلوي بخط مستقيم نحو الأسفل، حتى ملامسة أطراف الأصابع للأرض، أو اقترابها منها لأقرب نقطة ممكنة .

ـ تكرار التمرين عدة مرات .

ـ الطلب من الطفل توجيه جذعه العلوي بخط مائل نحو اليمين على امتداد الساق اليمنى، حتى ملامسة أطراف الأصابع للقدم أو اقترابها منها .

ـ مع تكرار التمرير لعدة مرات .

ـ الطلب من الطفل تبديل اتجاه ثني جسمه نحو الجهة اليسرى، مع مد الجذع العلوي على خط امتداد الساق اليسرى كما في الحركة السابقة .

ـ تكرار التمرين عدة مرات .
 تمرين المشي الجانبي :

 ـ الطلب من الطفل الوقوف باستقامة .

 ـ الطلب من الطفل التحرك خطوة واحدة نحو الجانب الأيمن للجسم .

 ـ إعادة الطلب من الطفل التحرك نحو الجانب الأيسر من الجسم بالطريقة نفسها .

ـ تكرار التمرين عدة مرات .
 

تمرين القرفصاء :

ـ الطلب من الطفل الوقوف باستقامة مع المباعدة بين قدميه .

 ـ . تخفيض الطفل جسمه نحو الأسفل، وذلك بثني الركبتين نحو الأسفل .

ـ إعادة الطفل فرد ساقيه والوقوف باستقامة .

 ـ تكرار التمرين عدة مرات .

 تمرين القفز :

ـ الطلب من الطفل الوقوف باستقامة، ثم القفز نحو الأعلى .

 ـ الطلب من الطفل أن يقوم بضرب راحتيْ كفّيه مع بعضهما البعض في كل مرة يقفز فيها .

ـ تكرار التمرين لعدة مرات .

أهمية التمرينات الرياضية للأطفال :

يحتاج الطفل إلى ممارسة التمارين الرياضيّة كما يحتاجها الإنسان البالغ تماماً، حيث إنّ ممارسة النشاط البدنيّ يومياً وبشكل منتظم تزيد من اللياقة البدنية للطفل، وتمنحه الصحّة الجيّدة، وتساعده في الكثير من نواحي حياته، فتقلّل من التوتر والضغط النفسي لديه، وتعزّز لديه الشعور بالرضا عن نفسه، بالإضافة إلى أنّ قدرته على التعلّم تبرز بشكل أفضل، لذلك على الوالدين أن لا يسمحوا لطفلهم أن يهدر الكثير من الوقت في مشاهدة التلفاز، وألعاب الحاسوب، وأن يزيدوا من الأوقات التي يقضيها في اللعب والركض، وربما مشاركة طفلهم في بعض النشاطات الرياضيّة يمكن أن يضيف إليها نوعاً من المتعة، خاصّةً إذا كانت الألعاب تنافسيّة فهي تزيد من الحماس لدى الطفل.

 فوائد التمارين الرياضيّة للأطفال :

 تعود التمارين الرياضية على صحّة الطفل بالكثير من الفوائد تتمثل هذه الفوائد فيمايلي :

ـ تزيد من قوّة قلبه وعضلاته وعظامه وكذلك رئتيه .

 ـ تمنحه قوّة بدنيّة جيّدة .

 ـ تحسّن نومه وتعدّل مزاجه .

 ـ تعزّز التوزان لديه، ممّا يقلل من تعرّضه للسقوط . 

 ـ تحافظ على وزنه صحياً، حيث إنّها تحرق السعرات الحراريّة الزائدة. 

 ـ تحمي جسمه مستقبلاً من الكثير من الأمراض مثل: السكتات القلبيّة، وارتفاع ضغط الدم، وارتفاع السكر والكولسترول في الدم، والاكتئاب. 

  وختما نستخلص ان الممراسة الرياضية لها اهمية بالغة في حياة الطفل ، وذلك لما لها من تاثير في سلوكه اليومي ورفع من قدراته الذهنية و العقلية والجسدية المرتبط نسبيا مع المستويات الدراسية و التربوية على جميع المراحل .

      نهاية هذا الموضوع الذي أتمنى أن ينال اعجابكم ، واذا كان لديكم أي اراء ، استفسارات ، أسئلة أو اضافات أتمنى أن تشاركوها معنا من خلال الردود و سأكون مسرور للتفاعل معكم.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.